T_ أهم علامات الولادة الطبيعية والأساليب المتبعة للتقليل من آلام المخاض TOYOR.TV

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/صحة/9
مرحبا بك في موقعنا ! :) .. استخدم البحث فى الموقع للوصول السريع لما تريد " ! لا تنس جعل المدونة الصفحة الرئيسية لمتصفحك! :)
جنى مقداد - Jana Miqdad

إشترك في قناتنا على اليوتيوب لتتوصلو بجديد حلقاتنا التقنية


شارك المدونة مع أصدقائك في الفيسبوك ليستفيدو أيظا

الأحد، 29 أكتوبر 2017

أكتوبر 29, 2017

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي


كل فتاة تحلم منذ نعومة أظافرها بأن تصبح أم، وبعد الزواج والانتهاء من الفرحة بخبر الحمل يأتي الأمر الذي تذعر منه السيدات وخشاه لدرجة أنها تحمل همه طيلة فترة الحمل، ألا وهو الولادة الطبيعية؛ حيث تعد بمثابة كابوس حقيقي لكل سيدة حامل وهذا بسبب ما تتعرض له المرأة من الشعور بآلام لا تحتمل أثناء الولادة.

وعلى الرغم من أن كل مرأة حامل تنتظر موعد الولادة والالتقاء بصغيرها، إلا أنها كلما اقترب الولادة الطبيعية ازداد الذعر بداخلها، ولكن في الحقيقة الأمر الآن أسهل من قبل وهذا ما سنتعرف عليه من خلال الأسطر القادمة.

علامات وأعراض الولادة الطبيعية

في الحقيقة موعد الولادة لا يُحدد بدقة ولكن الطبيب يعطي موعد تقريب بناءً على حسابه لفترة الحمل نفسها ولكن لحظة الولادة الطبيعية يمكن أن تحدث في أي لحظة، ولكن الموعد التقريبي الذي تحدث خلاله الولادة يرتبط بعدة عوامل ومنها:

تغييرات تحدث للأم :

  • من العلامات التي تدل على اقتراب الولادة هو أن رحم المرأة وبالتحديد العنق يتسع وهذا دليلًا على استعداده لخروج الطفل، كما أن الحامل تبدأ في رؤية افرازات مهبلية سواء باللون الوردي أو بيضاء بها دم وهذا الأمر عادةً ما يحدث إما قبل الولادة بأيام أو حتى في اللحظات التي تسبقها مباشرةً.
  • رؤية ماء الجنين حيث يخرج أما بصورة متتالية وفي بعض الحالات يخرج على دفعات ولكن رؤيته دليل قاطع على أن الولادة بدأت.
  • اقتراب فترة انقباضات الرحم من بعدها ففي البداية تأتي كل فترة ولكن في اقتربا موعد الولادة تستمر في الانتظام وفي الاقتراب من بعضها حتى تأتي كل نصف دقيقة أو دقيقة على الأكثر.

تغييرات تحدث للجنين

عندما ينقلب وضع الجنين في الرحم وتتجه رأسه جهة فتحة المهبل فهذا دليل بين على اقتراب موعد الولادة.

الطلق الكاذب والفرق بينه وبين آلام الولادة الحقيقة

بعض الأمهات قد يخدعن في بعض الأحيان حيث يشعرن بآلام ويظنون أنها آلام الطلق الخاص بالولادة ولكنها في الحقيقة طلق كاذب ويمكن معرفته والتفرق بينه وبين الحقيقة من خلال بعض الأمور:

الطلق الكاذب يأتي على فترات غير منتظمة على عكس الحقيقي، وألمه بسيط مقارنةً بآلام الولادة الطبيعية، كما أن تلك الآلام يتم الشعور بها في منطقة البطن وليس الظهر والجناب كالحقيقي.

وعلى المرأة الحامل أن تدرك أنها مجرد آلام تشعر بها كونها خائفة فتتسبب لنفسها بالطلق الكاذب وهو ما يستدل عليه الطبيب بكل سهولة من خلال الفحص الطبي.

مراحل الولادة الطبيعية

يمكن القول بأن الولادة تنقسم إلى 3 مراحل وهي:

  • مرحلة اتساع عنق الرحم وهي المرحلة الأولى من الولادة وتعتبر الأطول لأنها يمكن أن تصل إلى نصف يوم كامل وعندما تشوك على الانتهاء تكون قوية وتعد انقباضات الرحم هي نهايتها.
  • مرحلة ولادة الجنين تعرف بعملية الدفع من أجل اخراج الجنين من الرحم إلى فتحة المهبل وعادةً لا تتخطى الثلاث ساعات في الولادات الأولى.
  • مرحلة خروج المشيمة المرحلة الأقل مدة من الولادة ولا تتجاوز الثلث ساعة وفيها يتم اخراج المشيمية من الجسم، وبانتهائها تكون مرحلة الولادة قد انتهت.

ومن هنا يمكن القول أن الولادة الطبيعية تستغرق ما يتراوح ما بين 12-14 ساعة.

طرق التخفيف من آلام الولادة الطبيعية

يمكن الحد من آلام الولادة بوسيلتين وهما:

الوسائل الطبية :

من خلال المسكنات والمخدرات الموضعية التي تحقن في الرحم بغرض التخفيف من الشعور بالألم مع الحرص على بقاء الاحساس بالانقباضات فتدفع جنينها للخارج، ونوع التخدير الذي يعرف بتخدير الإحصار أعلى الجافية وهو يجعل الشعور بالألم أقل ما يمكن، ولكن يبقى تخدير عصب النخاع الشوكي الموجود في الظهر هو النوع الأفضل والأكثر أمان على صحة الأم وجنينها.

الوسائل الطبيعية :

ممارسة الرياضة والحرص على التدرب على التنفس والدفع أثناء فترة الحمل، وكذلك عمل تدليك للحامل وتغيير وضعيتها بين حين وآخر وشرب أكبر قدر من الماء والسوائل يسهمان في التخفيف من الشعور بألم الولادة.



إرسال تعليق

بدون إيقاع